يأملون البحارة الذين تقطعت بهم السبل في البحرين بالعودة إلى ديارهم قريبا

لندن:قد يكون طاقم مكون من ١٦ بحارا على وشك العودة إلى ديارهم بعد أن تقطعت بهم السبل على متن ناقلة نفط محتجزة في البحرين لأكثر من خمسة أشهر.

وتقول تقارير أن اعتقلت السفينة بعد تعصفت شركة إدارة غير معروفة مقرة بسنغافورة مبلغ يصل إلى ٣٠٠،٠٠٠ دولار من الديون.

تشير بيانات نظام التعريف الآلي أن السفينة في المسألة تبدو المرجح أن تكون الناقلة التي ترفع علم منغولية MR SURYA Kuber (٤٧,٢٠٠ طن من الوزن الساكن، التي بنيت عام ١٩٩٢)، وهي مملوكة في الهند وتمت الراسية في البحرين منذ ما لا يقل عن شهر فبراير، وفقا لقائمة اتصالاتها بالموانئ الأخيرة.

الشركة تدين أسري البحرينية لأحوض بناء السفن وكانو للشحن أكثر من ٢٢٠،٠٠٠ دولار وحوالي ١١٨،٠٠٠ دولار لأفراد طاقمها، الذين يقولون انهم لم يحصلوا على رواتبهم منذ اكتوبر.

في فبراير الماضي، أخذت أسري إجراءات قانونية ضد شركة النقل البحري وأمر صاحبها الهندي ومحكمة البحرين احتجاز السفينة حتى يتم سداد الديون.

وافق مالك السفينة الهندي الغير معروف من حيث المبدأ على دفع أجور أعضاء الطاقم خلال ثلاثة أيام، وهذا يعني أن الطاقم سيكون قادر قريبا على مغادرة السفينة.

سمح للطاقم، الذي يضم ١٤ من الرعايا الهنود واثنين من ميانمار، على الشاطئ في البحرين أمس للقاء مسؤولين من جمعية البحرين الدولي للبحارة والسفارة الهندية.

قد وفرت أسري للطاقم الغذاء والإمدادات، وساعد النقابيين بإكتساب جواز مرور للطاقم للشاطئ للقاء المسؤولين.

وقال البحارة لأخبار الخليج أن لا يوجد هناك تكييف الهواء على متن السفينة، الذي ترك الطاقم غير قادر على النوم ليلا. ويقال أن بحار آخر لم يتمكن من حضور حفل زفافه الخاصة في فبراير.

Related Posts